التخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف

غيب الموت في العاصمة الأردنية عمان اليوم مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف عن عمر يناهز 91 عاما.
وكان الشريف قد بدأ قراءة القرآن الكريم منذ كان صغيرا، وتأثر في قراءته بشيخ مقرئي القرن العشرين محمد رفعت، وقد تتلمذ على يد الشيخ حسن أبو سنينة في مسقط رأسه مدينة الخليل -جنوب الضفة الغربية- وأتقن قبل بلوغه 18 عاما قراءة القرآن بروايتي حفص وورش. 
وللشريف أسلوب خاص في قراءة القرآن، مما أدى إلى شهرته الكبيرة في فلسطين، فاستدعي لقراءته في إذاعة القدس عام 1941، كما عين مقرئا له في المسجد الإبراهيمي بمسقط رأسه مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وعين مقرئا في المسجد الأقصى عام 1966 من قبل الأوقاف الإسلامية، بحسب مديرها العام في القدس عزام الخطيب. 
كان الشيخ الشريف يقرأ القرآن الكريم في أيام الجمع بالمسجد الأقصى المبارك، إذ اعتادت الأوقاف أن تعين مقرئا يقرأ القرآن قبل أذان صلاة الجمعة، وكان يقرؤه فيه أحيانا بعد صلاة العصر في شهر رمضان. 
وقد أصدرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس عام 1984 مصحف المسجد الأقصى المسجل بصوت الشيخ محمد الشريف.
واستمر الشيخ محمد الشريف يعمل مقرئا ومدرسا للقرآن الكريم في فلسطين حتى عام 2002، إذ غادر البلاد وتوجه للسكن في الأردن فعمل منذ ذلك الحين وحتى وفاته إماما بمسجد الملك عبد الله في عمان.
ونعى مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ الشريف "أحد مجيدي ترتيل القرآن الكريم على القراءات السبع"، مضيفا "بوفاة الشيخ الشريف ستفتقد الأمة الإسلامية رجلا أفنى نفسه في سبيل تحفيظ كتاب الله، حيث تخرج من تحت يديه آلاف الطلبة الذين درسهم أصول التجويد وحفظهم القرآن". 
والفقيد ليس مقرئا فحسب، وإنما كان أيضا من ناظمي الشعر، حيث ألف على مدار سنوات حياته ما يقارب مئة قصيدة أشهرها المعلم.
.
وفاة مقرئ المسجد الأقصى 26-9-2016 الشيخ محمد رشاد الشريف
محمد رشاد الشريف
Sheikh Mohammed Rashad al-Sharif





تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مباشر من مكة المكرمة

مباشر من مكة المكرمة الرجاء الانتظار لحين فتح الصفحة ...






خطبة الجمعة 1-12-2017 للشيخ محمد حسين من المسجد الاقصى المبارك

خطبة الجمعة 1-12-2017 للشيخ محمد حسين من المسجد الاقصى المبارك



حصيلة انتفاضة العاصمة.. 8 شهداء و 2400 إصابة

حصيلة انتفاضة العاصمة.. 8 شهداء و 2400 إصابة
بلغت حصيلة الشهداء والإصابات في كافة محافظات الوطن، عقب قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس، منذ السابع من الشهر الجاري، وحتى مساء يوم أمس الاثنين، 4 شهداء، و1778 إصابة. وأفادت وزارة الصحة  بأن عدد الإصابات في الضفة الغربية بما فيها القدس بلغت 1396 إصابة، بينها 33 بالرصاص الحي، و323 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و998 استنشاق غاز مسيل للدموع، و24 ضرب، سقوط، حروق، دهس، فيما وصلت الإصابة المباشرة بقنابل الغاز 18، وتعاملت المستشفيات مع 83 إصابة، من بينها 15 إصابة في القدس. وفي قطاع غزة، بلغت إجمالي الاصابات منذ الخميس وحتى يوم أمس 382، بينها 85 بالرصاص الحي، و14 إصابة بالرصاص المعدني مغلَّف بالمطاط، و235 استنشاق غاز مسيل للدموع، و12 ضرب، وسقوط، وحروق، و21 الإصابة المباشرة بقنابل الغاز، 15 قصف، وتعاملت المستشفيات مع 259 إصابة، من بينها 4 إصابات خطرة، بينها طفلة تبلغ من العمر 6 أشهر. واخر الشهداء كانوا امس الجمعة هم اربعة شهداء من قرية عناتا وقطاع غزة والخليل.